عاشق لبنان
عزيزي الزائر الرجاء التسجيل

عاشق لبنان

منتديات عاشق لبنان لجمع الشمل اللبناني والمغتربين خاصة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 محافظات جمهورية مصر العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنوتة مصر
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
العمر : 34
العمل/الترفيه : مهندسه زراعيه
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

بطاقة الشخصية
قوانين المنتدى: قوانين المنتدى

مُساهمةموضوع: محافظات جمهورية مصر العربية   الخميس ديسمبر 06, 2007 1:25 pm

[size=29]
نبدأ بالعاصمه (( مدينه القاهره ))

الشعار الخاص بها



مكانها بالخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

القاهرة . . العاصمة السياسية لجمهورية مصر العربية والعاصمة الثقافية والفنية والعلمية والتاريخية للعالم العربي والإسلامي ؛ شعارها الجامع الأزهر الشريف منارة الإسلام ومنبره فى العالم أجمع ؛ عيدها القومى السادس من أكتوبر يوم النصر العظيم .

ترجع نشأة القاهرة إلى فجر التاريخ بدءاً من الحضارة الفرعونية ومروراً بالعصور الرومانية واليونانية والقبطية وحتى العصر الإسلامي
?إنشئت قديماً تحت اسم بابليون على الضفة الشرقية لنهر النيل الخالد وتطورت ونمت حتى جاء الفتح الإسلامى فأنشأ عمرو بن العاص مدينة الفسطاط ثم تلى ذلك إنشاء مدن العسكر ثم القطائع فى عصر الدولة الطولونية
و فى عام 969 م أنشأ القائد الفاطمى جوهر الصقلى مدينة كبرى شملت الفسطاط والعسكر والقطائع أطلق عليها اسم قاهرة المعز وأحاطها بسور له ثمانية أبواب لا يزال ثلاث منها باقية حتى اليوم وهى باب زويلة ، وباب النصر ، وباب الفتوح وفى عام 1179 م شيد صلاح الدين الأيوبى ( قلعة الجبل ) التى لا تزال تقف شامخة حتى اليوم تطل على القاهرة


محافظة الشرقية

الشعار



الموقع على الخريطه



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 9 سبتمبر في ذكرى وقفه عرابي أمام الخديوي عام 1881


تعتبر محافظة الشرقية من أكبر محافظات الوجه البحرى وتبلغ مساحتها ( 4190 كم 2 ) يغطى القطاع الريفى بالمحافظة ( 3667 كم2 ) بنسبة 87 % من إجمالى المساحة ويبلغ عدد سكان محافظة الشرقية طبقا للنتائج الأولية لتعداد عام 96 ( 4.38 مليون نسمة ) يتواجد منهم فى القطاع الريفى ( 3.32 مليون نسمة ) بنسبة 87.9 % من إجمالى عدد السكان المحافظة
ويبلغ معدل الزياده السكانية للمحافظة ( 2.25 % ) وتتكون المحافظة من (13) مركز إدارى كما يبلغ إجمالى عدد مدن المحافظة (15) مدينة و عدد الوحدات المحلية القروية (82) وعدد ( 486 ) قرية وعدد ( 3798 ) عزبة وكفرونجع
تضم المحافظة جامعة الزقازيق التى تضم عدد (17) كلية وعدد (5) معهد فنى وتوجد بالمحافظة عدد (26) مركز تدريب مهنى ويبلغ عدد مدارسها فى التعليم ( 2482 ) مدرسة منهم بريف المحافظة ( 1887 ) بنسبة 75% وعدد معاهد التعليم الأزهرى (632) معهد للتعليم الأزهرى منهم عدد (545) بالريف بنسبة تصل إلى 85% من المعاهد
و يبلغ إجمالى المساحة المنزرعة 762768 فدان ؛ وتشتهر المحافظة بإنتاج القطن والقمح كما تساهم المحافظة فى النشاط الصناعى فى العديد من الصناعات الكبرى كالغزل والنسيج / الكيماويات / مواد البناء / الخشب .

ومن أهم المشروعات العملاقة :
* مشروع إنشاء 20 محطة صرف بمدن المحافظة 1239 مليون جنية .
* إنشاء مستشفى الزقازيق العام الجديده 60 مليون جنية .
* إنشاء 2 كوبرى علوى بالزقازيق 26.1 مليون
[center]محافظة الإسكندرية

الشعار الخاص بالمحافظه



مكانها على الخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 26 يوليو بمناسبة خروج الملك فاروق من مصر عام 1952


مدينة الاسكندرية عبر التاريخ


لم يكن القرار الذى اتخذه الإسكندر الأكبر فى عام 31 ق . م ببناء مدينة يونانية عند موقع راقودة نابعا من فكرة مثالية استهوته عند رؤيته لهذا الموقع وإنما كان فكرة امتزجت فيها المثالية بالمنفعة فى آن واحد فقد كان هذا القائد الفاتح يبحث عن عاصمة لمملكتة المصرية الجديدة تكون على اتصال بمقدونيا فكان لابد من أن تكون هذة العاصمة فى مدينة ساحلية ذات موقع جميل وجو مثالى تتوفر فيه المياه العذبة والمحاجر الجيرية فضلا عن مدخل سهل إلى النيل كما كان الإسكندر يطمح إلى نشر أفضل ما فى الثقافة الهللينية من هذا الموقع ويأمل فى تشييد عاصمة لليونان الكبرى التى تتألف من ممالك وتشمل العالم بأسرةتلك كانت صورة الإسكندر وهو ينطلق لتحقيق طموحاته
ومع أن المدينة الجديدة حملت أسم مؤسسها الذائع الصيت لم تكتسب شهرتها من نسبتها إليه وانما اكتسبت هذه الشهرة من جامعتها العريقة ومجمعها العلمى "الموسيون" ومكتبتها التى تعد أول معهد أبحاث حقيقى فى التاريخ جعل من المعرفة الإقليمية معرفة عالمية فقد أصبحت المدينة قبلة الباحثين الذين يجمعون فى نظام ومثابرة كل علوم العالم
وقد بقيت مدينة الإسكندرية قرابة ألف عام أى منذ إنشائها حتى الفتح العربى عاصمة لمصر وحين اتخذت مصر العربية من الفسطاط عاصمة بقى للإسكندرية دورها الحضارى المؤثر لا فى تاريخ مصر العام فحسب وإنما فى تاريخ حوض البحر المتوسط بعامة وساعدها موقعها المتميز فى القيام بهذا الدور وأتاحت لها إمكانيتها الاقتصادية مواصلة هذا الدور بكافية واقتدار
لقد امتزج فى الإسكندرية خليط من الجنود المقدونيين ثم الرومان والقساوسة المصريين والارستقراطيين الإغريق والبحارة الفينيقيين والتجار اليهود فضلا عن زوارها من الهنود والأفارقة وكان هذا الخليط يعيش داخل المدينة القديمة فى انسجام واحترام متبادل إبان ازدهار الإسكندرية وعظمتها إذ كانت بحق بوتقة تنصهر فيها الأجناس وتلتقى فيها الحضارات ويتدارس العلماء والمفكرون قضايا عصرهم فى هذا المناخ المتميز نشأت وتطورت جامعتها القديمة التى كانت أعظم ما فى هذه المدينة وقد شهد القرن الثالث قبل الميلاد أعظم عصور الإزدهار العلمى التى عرفتها الحضارة القديمة فقد أخذ علماء الإسكندرية فى الكشف عن طبيعة الكون وتوصلوا إلى فهم الكثير من القوى الطبيعية ودرسوا الفيزياء وما كان ذلك ليتم لولا مساندة القصر الإمبراطورى المادية لأبحاث الموسيون العلمية ففى هذا العهد تدارس الباحثون الفيزياء والفلك والجغرافيا والهندسة والرياضيات فضلا عن التاريخ الطبيعى والطب والادب
ويحق للإسكندرية أن تفخر بإقليدس عالم الهندسة الذى تخرج على يديه أعظم الرياضيين مثل أرشميدس وأبولونيوس كما يحق لها أن تفخر بهيروفيلوس فى علم الطب والتشريح وإيراسيستراتوس فى علم الجراحة وإريستاخوس فى علم الفلك وإيراتوستنيس فى علم الجغرافيا وثيوفراستوس فى علم النبات وكليماخوس وثيوكريتوس فى الشعر والأدب وعشرات غيرهم كان لهم فضل عظيم على تراث الإنسانية وفى الإسكندرية دون مانيتون تاريخ مصر وظهرت الترجمة السبعينية للعهد القديم ومن الإسكندرية انتقلت الديانة المصرية إلى حضارة اليونان وفلسفتهم وخرجت الإسكندرية عددا من الفلاسفة المشهود لهم فى تاريخ الفكر مثل فيلون وأفلوطين .

وعندما إضمحلت إمبراطورية الإسكندر ودار الزمن على جامعتها ظلت مدينة الإسكندرية كما كانت درة هذه الإمبراطورية والأمينة على تراث عصر ازدهارها الحضارى وورث الرومان هذا التراث وزادوا عليه وحفظت الإسكندرية كل هذا التراث ودخلت به العصر المسيحى
وفى العصر المسيحى يحق للإسكندرية أن تفاخر من جديد بأنها كانت كعبة التفكير المسيحى فذاعت شهرة كبار أساتذتها فى اللاهوت ومنهم كليمنس وأوريجينيس وبعد أن انتصرت المسيحية على الوثنية غدت الإسكندرية العاصمة الروحية للعالم المسيحى فقد تزعمت مذهب الوحدانية ثم وقع بينها وبين بيزنطة صراع مذهبى تبلورت خلاله آمال المصريين فى الاستقلال ونمت لدى سكانها الرغبة فى التخلص من كل ماهو إغريقى والتمسك بكل ماهو مصرى وفى هذه الظروف دخل العرب مصر عام 642م
وفى العصر الإسلامى احتلت الإسكندرية مكانة مرموقة فأصبحت أهم قاعدة بحرية فى شرق البحر المتوسط فضلا عن إمكاناتها الجغرافية والتاريخية فى وصل الشرق بالغرب فازدهرت اقتصاديا وثقافيا وحضاريا وازدهر عمرانها الإسلامى ممثلا فى المدارس والمساجد والقصور والدور والفنادق والأسوار والأبراج والحصون
وفى نهاية القرن الثانى الهجرى كانت الإسكندرية أهم مركز للمذهب المالكى فكانت معبرا يصل بين الأندلس فى الغرب ومكة فى الشرق كما كانت مزارا ودار هجرة لعدد من المترجمين العرب الذين وفدوا لتعلم اللغة اليونانية فى القرنين الثالث والرابع الهجريين وكان حنين بن إسحاق من زوارها المشهورين وظلت فى العصر العربى محافظة على التقاليد والثقافة الإسلامية وأشتهرت خلال القرن السادس الهجرى بمدرستيها السنتين المدرسة الصوفية والمدرسة السلفية
وفى العصر الأيوبى أهتم صلاح الدين بالمدرسة السلفية وأنشأ مدرسة جديدة عام 576هـ/1180م وفى العصر المملوكى بلغت الإسكندرية ذروة تقدمها العمرانى وكثرت فيها دور الحديث الشريف التى كانت مدارس حقيقية للفقة والتفسير والأصول ومن أشهر مشايخ الإسكندرية أبو الحسن الشاذلى وعبد الكريم بن عطاء الله السكندرى وأبوعبدالله المعافرى الشاطبى والعلامة الصالح أبو العباس المرسى وابن المنير وازدهرت الإسكندرية فى العصر الإسلامى حتى قيل إنه لا تبطل القراءة فيها ولا طلب العلم ليلا ولا نهارا ومن شعرائها ابن قلاقس وفيها وجد رواد الأدب الشعبى مجالا خصبا لمادتهم القصصية وكان من أثر ذلك كله أن طبعت المدينة بطابعها الشرقى والغربى معا كقصة طريفة من قصص ألف ليلة وليلة
وفى العصر العثمانى مرت الإسكندرية بفترة ركود استمرت بضعة قرون إلا أنها كانت المدينة الأولى فى الشرق التى استقبلت جحافل الغزاة الغربيين بكل مالديهم من خير وشر فتلقت بذلك أول صدمة حضارية غربية أتت بها الحملة الفرنسية فى أواخر القرن الثامن عشر وبعد إخراج الحملة الفرنسية من مصر أصابت الإسكندرية شيئا من النهضة التى أفادت منها مصر فى عهد واليها الطموح محمد على
ومع ازدياد الجاليات الأجنبية فى مصر وتمركزها فى الإسكندرية نشطت الحياة فى المدينة من جديد لتقوم بدور حضارى يشبة إلى حد كبير دور ذلك المزيج السكانى الذى عاش فيها فى العصر البطلمى فقد كان التنافس بين الدول الغربية قائما من خلال إنشاء القنصليات والبيوت التجارية والأنشطة الثقافية المتمثلة فى المدارس الأجنبية العديدة مما جعل المدينة تنعم بنهضة علمية متميزة أفاد منها المجتمع السكندرى فوائد ملحوظة .

كما أن التنافس الإستعماري على مصر فى أعقاب الحملة الفرنسية جعل من الإسكندرية نقطة انطلاق للبريطانيين نحو الشرق فكان إنشاء الخط الحديدى بين الإسكندرية والسويس فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر تعبيرا واضحا عن المطامع البريطانية فى مواجهةالمطامع الفرنسية التى نجحت فى شق قناة السويس لتقوم بالدور نفسه فى وصل الشرق والغرب
ومهما يكن من أمر هذه التطورات السياسية فقد كان لها تأثير اقتصادى انعكس إيجابيا على الإسكندرية وظهر ذلك فى آثار الجاليات الأجنبية التى أقامت بها وما ترتب على ذلك أيضا من مزج حضارى بين المجتمعات الغربية والمجتمع الشرقى فقد جعل هذا التطور الإسكندرية مدينة تجمع بين الطابعين الأوربى والشرقى فى آن واحد وهكذا كان المجتمع السكندرى برصيده الحضارى واندماجه فى المجتمعات الغربية مهيئا للقيام بدور ريادى فى نشر التعليم فى مصر مستعدا لأن يقوم بدور ريادى فى نشر التعليم الجامعى وتطويره إحياء لدور المدينة القديم وتتويجا لدورها الحضارى على مدى عشرين قرنا من الزمان هى عمر المدينة الزمنى والحضارى معا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنوتة مصر
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
العمر : 34
العمل/الترفيه : مهندسه زراعيه
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

بطاقة الشخصية
قوانين المنتدى: قوانين المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: محافظات جمهورية مصر العربية   الخميس ديسمبر 06, 2007 1:26 pm

محافظة أسوان

الشعار



المكان بالخريطه



التعريف بالمحافظه

العيد القومى 15 يناير بمناسبه الانتهاء من بناء السد العالى عام 1970

تُعتبر محافظة أسوان بوابة مصر المحروسة من جهة الجنوب و هي حلقة الربط بين شطرى وادى النيل شماله وجنوبه وهى نقطة الإتصال بين مصر وإفريقيا ، والمحافظة تقع ضمن إقليم جنوب الصعيد وتبلغ المساحة الكلية للمحافظة بالكيلو متر المربع 34608 ؛ كما يبلغ عدد سكان المحافظة طبقاً للنتائج الأولية لتعداد 96 ( 973671 نسمـة ) منهم في القطاع الريفى ( 556.867 نسمة ) بنسبة 57.2% ويبلغ معدل الزيادة السكانية للمحافظة 2.03% وتتكون المحافظة من عدد (5) مراكز إدارية ، وعدد (10) مدن ، عدد (30) وحدة محلية قروية وعدد (93) قرية ، وعدد (583) كفر ونجع .

تضم محافظة أسوان عدد (5) كليات ،عدد (5) معهد ، عدد (15) مركز للتدريب المهنى؛ ويبلغ عدد مدارس التعليم قبل الجامعى (751) مدرسة للتعليم العام منهم (431) مدرسة بالقطاع الريفى

تبلغ المساحة المنزرعة بالمحافظة 146886 فدان وتشتهر بزراعة قصب السكر والبلح وقد بلغ إنتاج محصول قصب السكر عام 96 حوالى 3299453 طن وبلغ متوسط إنتاج الفدان 46.39 طن

كما تساهم المحافظة في النشاط الصناعى حيث يتوفر بها صناعات السكر والسبائك المعدنية والأسمدة والكيماويات والبناء والحراريات وتجهيز وتعبئة الأسماك وتعبئة البلح ومنتجاته

وعلى طريق التنمية الشاملة والمتواصلة التي تـهدف إلى الإرتقاء بمستوى معيشة المواطن الأسوانى تتعدد المشروعات وتزداد الإستثمارات التي نذكر منها على سبيل المثال :
* مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي بمراكز أجفو وكوم أمبو ودرا ونصر النوبة .
* مشروع تنمية الصناعات الحرفية والصغيرة .
* مشروع إنشاء البنية الأساسية بمنطقة الصداقة بأسوان .
* مشروع المنطق الصناعى بالشلال بأسوان .
* مشروعات إستصلاح الأراضى في وادى الصعايده ووادى النقرة .
إلي جانب العديد من المشروعات الصناعية العملاقة القائمة فعلاً على أرض المحافظة كمصانع السكر ولب الورق والفيروسيليكون والفوسفات والأسمدة إلي جانب المشروع القومى العملاق لتنمية جنوب الوادى والذى يمثل نقلة حضارية هائلة لمصر كلها إلي مشارف القرن الواحد والعشرين .
محافظة بنى سويف

الشعار



المكان بالخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 15 مارس فى ذكرى المظاهرة الكبرى ضد الإنجليز عام 1919


تعتبر محافظة بنى سويف ضمن التخطيط الإقليمي لشمال الصعيد يحدها شمالاً محافظة الجيزة وجنوباً محافظة المنيا وشرقاً محافظتي البحر الأحمر والسويس وغرباً محافظة الفيوم وتبلغ مساحة المحافظة الكلية ( 7169 كم2) كما يبلغ التعداد التقديري للسكان في يناير 96 (18601809 نسمه) يتواجد بالقطاع الريفي للمحافظة ( 1422340 نسمه) بنسبة تصل إلى 75% ويبلغ معدل الزيادة السكانية بالمحافظة 2.69% سنوياً ؛ وتتكون محافظة بنى سويف من (7) مراكز إدارية ؛ (7) مدن ؛(38) وحدة محلية قروية ؛(220) قرية تابعة .

وتضم المحافظة (10) كليات تتبع جامعة القاهرة وكلية للتعليم الصناعى تتبع وزارة التعليم العالى وكلية للدراسات الإسلامية تتبع جامعة الأزهر ومحطة للبحوث الزراعية و(7) مراكز تدريب مهنية ، ويبلغ عدد فصول التعليم قبل الجامعي ( 12264) فصل للتعليم العام يتواجد منها بالقطاع الريفي ( 6107) فصل بنسبة 66.5% و(666) فصل للتعليم الأزهرى يتواجد منها بالقطاع الريفي (390) فصل بنسبة 53% من الفصول .

- تبلغ إجمالى المساحة المنزرعة ( 264451 فدان ) وتتفوق المحافظة في إنتاجية القمح والقطن كما تتميز بإنتاجية البصل والثوم والشمام بالإضافة إلى النباتات الطبية والعطرية كما يبلغ إجمالي مساحة الأراضي القابلة للاستصلاح إلى ما يقرب من ( 51921 فدان) ، وتساهم المحافظة في النشاط الصناعي من خلال صناعة الأسمنت والطوب الطفلي والنسيج كصناعات كبري ، والسجاد والكليم اليدوي كصناعات صغرى ؛ وقد تم حصر أملاك الدولة بالمحافظة والتي تنوعت بين أراضى ( داخل وخارج الزمام - طرح نهر صناعية - بناء ) ويبلغ إجمالي مساحتها ( 805.5 )فدان داخل وخارج الزمام في نطاق الـ2 كم تصل قيمتها لحوالي (200 مليون جنية ) مصرى وبعد الـ 2 كم توجد أراضى صحراوية تبلغ حوالي مليون و300 ألف فدان .
[center]محافظة الدقهلية

الشعار



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 7 مايو في ذكرى اسر ملك فرنسا في دار ابن لقمان عام 1250


تعتبر محافظة الدقهليه من أقدم محافظات الجمهورية وسميت بهذا الاسم نسبة إلى قرية دقهلة وهى قرية قديمة تقع حاليا بمركز الزرقا محافظة دمياط وتقع محافظة الدقهلية في القطاع الشمالى الشرقى لدلتا النيل حول فرع دمياط حيث يحدها من الشرق محافظة الشرقية و من الغرب محافظة الغربية ومن الشمال البحرالأبيض المتوسط ومن الشمال الشرقي محافظة دمياط و من الشمال الغربي محافظة كفر الشيخ و من الجنوب محافظة القليوبية وتتكون المحافظة من (14 مركز) و(3مدن) و(2 حي) كما يتبعها (109) وحده محلية قروية تضم (336 قرية) ، (2072) عزبة وتجمع سكاني صغير ؛ ويبلغ عدد سكان المحافظة في يناير 96 ( 4.3 مليون نسمه ) وهى تحتل بذلك الترتيب الثالث بين محافظات الجمهورية من حيث عدد السكان وتبلغ مساحتها (3459كم2 ) وعاصمتها مدينة المنصورة عروس النيل .

تعتبر الدقهلية مزرعة مصر الأولى حيث تبلغ المساحة المنزرعة بها 642339 فداناً تمثل (8.3%) من المساحة المنزرعة على مستوى الجمهورية وتنتج (13%) من محصول القطن ؛ (19%) من محصول الأرز ؛ (10%) من محصول القمح ؛ (5%) من محصول الذرة الشامية كما حققت معدلات إنتاج عالية في المحاصيل الرئيسية تفوق المعدلات على مستوى الجمهورية ؛ وتبلغ مساحة الأراضي المستصلحة والقابلة للاستصلاح (65000 فداناً) كما تعتبر المحافظة من المناطق الغنية بإمكانياتها المائية والثروة السمكية وإنتاج اللحوم الحمراء والبيضاء والبيض حيث يمثل المركز الأول على مستوى الجمهورية في هذا المجال .

في المجال الصناعى تنتشر القلاع الصناعية فى كل مكان بالمحافظة وتشتهر بعدة صناعات عريقة ومتنوعة أهمها الأسمدة - الصناعات الكيماوية - الغزل والنسيج والملابس الجاهزة - هدرجة الزيوت والصابون - الخشب الحبيبى والراتنجات - ضرب الأرز - المطاحن - حليج الأقطان - الألبان - الطباعة والنشر فضلاً عن الصناعات الصغيرة والبيئية التي تمتد فى كل قرى وربوع المحافظة ومن المشروعات العملاقة بالمحافظة إنشاء الكباري مصنع سكر البنجر ببلقاس ، إنتاج الغاز الطبيعي ، ومشروع شروق للتنمية الريفية المتكاملة ' ومشروعات تحسين الرى والصرف .

تعد جامعة المنصورة منارة العلم فى محافظة الدقهلية وقد بدأت فكرة إنشائها في عام 1951 بجمع التبرعات من الأهالي وفى عام1962 م تم افتتاح كلية الطب بالمنصورة كنواة للجامعة وفى أكتوبر 1972 صدر القرار الجمهورى بإنشاء جامعة شرق الدلتا بالمنصورة ، ثم عدلت التسمية لتصبح جامعة المنصورة عام 1973 كما يوجد فرع لجامعة الأزهر بالمحافظة ويبلغ عدد الكليات والمعاهد للتعليم بالدقهلية (24 ) كليه ومعهد .

وبالدقهلية مراكز طبية عالمية نفخر بها على مستوى العالم منها
مركز الكلى والمسالك البولية - مركز جراحة الجهاز الهضمي - مركز الطوارىُ .. كما أدخلت المراكز الطبية المتخصصة مثل مركز السكر ، ومركز الحمى الروماتيزمية ، ومركز الطب النفسى فى بعض عيادات التأمين الصحي بالمحافظة

تتميز الدقهلية فى مجالات التدريب المهنى وتنظيم الأسرة والأسر المنتجة وتعد من المحافظات الرائدة في الجهود الذاتية والمشاركة الشعبية .

يوجد بمحافظة الدقهلية العديد من المعالم والاثار والتلال السياحية الفرعونية والقديمة والحديثة التي تؤهلها لأن تحتل مكانة مرموقة على الخريطة السياحية لمصر .
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنوتة مصر
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
العمر : 34
العمل/الترفيه : مهندسه زراعيه
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

بطاقة الشخصية
قوانين المنتدى: قوانين المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: محافظات جمهورية مصر العربية   الخميس ديسمبر 06, 2007 1:28 pm

محافظة الغربية

الشعار


الموقع على الخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 7 أكتوبر بمناسبة الانتصار على الحمله الفرنسيه

تعتبر محافظة الغربية في وسط الدلتا بين فرعى دمياط ورشيد وتحدها شمالاً محافظة كفر الشيخ وجنوباً محافظة المنوفية وتبلغ مساحة المحافظة ( 1943.3 كم2 ) وعدد سكانها ( 3404827 ) في يوليو96 منهم ( 1720231) ذكور ؛ ( 1684596 ) إناث وتنقسم المحافظة إلى ثماني مراكز إدارية هي ( طنطا - المحلة الكبرى - زفتي - كفر الزيات السنطة - سمنود - قطور - بسيون ) بالإضافة إلى حى أول وثان طنطا وتضم المحافظة (53 ) وحده محلية قروية يتبعها (262) قرية بإجمالي قدرة (315) قرية (1194) عزبة

تتخذ المحافظة شعاراً لها يتمثل في الترس الذهبى بداخله مئذنة وقبة المسجد الأحمدى ويرمز هذا الشعار إلى النهضة الصناعية والمعالم الأثرية والدينية بالمحافظة وتحتفل المحافظة بعيدها القومي في السابع من أكتوبر ذكرى انتصار شعب الغربية على الحملة الفرنسية عام 1798

تبلغ مساحة الأراضي المنزرعة (197714 فدان ) وتتميز المحافظة بالإضافة إلى المحاصيل التقليدية كالقطن والأرز والقمح والفواكهه بزراعة الياسمين والأعشاب العطرية بقطور وبسيون والمحلة حيث يتم تصدير عجائنها وزيوتها إلى العديد من دول أوربا كما تشتهر المحافظة بزراعة البطاطس للتصدير وللسوق المحلى ويوجد بها المركز الدولى للبطاطس بكفر الزيات وتتميز زفتى بزراعة الكتان حيث تنتج 80% من محصول الكتان في مصر ؛ كما تهتم المحافظة بالثروة الحيوانية والداجنة فتضم مشروع 20 مليون بيضه بكفر الشيخ سليم وإنتاج البيض بسبرباى

تضم المحافظة أكبر قلاع صناعية في الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز بالمحلة الكبرى وطنطا وزفتى وسمنود وكفر الزيات والألبان بطنطا والعطور بقطور وبسيون كما تضم العديد من مصانع القطاع الخاص في مختلف الصناعات
محافظة كفر الشيخ

الشعار



الموقع على الخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومي 4 نوفمبر في ذكرى معركة البرلس عام 1956

تعتبر محافظة كفر الشيخ من أكبر محافظات إقليم الدلتا من ناحية المساحة حيث تبلغ مساحتها (3748 كم2 ) وتقع في أقصي شمال الجمهورية وتطل المحافظه على البحر المتوسط بامتداد ساحلي يبلغ طوله 100 كم ويحدها غرباً فرع رشيد بطول 85 كم حتى مصبه في البحر المتوسط وشرقاً محافظة الدقهلية وجنوباً محافظة الغربية ؛ ويبلغ التعداد التقديري لسكان محافظة كفر الشيخ في يناير96 حوالى 2299641 نسمة يتواجد منهم في القطاع الريفي 1724731 نسمه بنسبة 75%. تتكون محافظة كفر الشيخ من 10 مدن ، (10) مراكز إدارية ، (44) قرية رئيسية ، (161) قرية تابعة ، ( 1695 ) عزبة بإجمالي (1900) تجمع سكني ريفي .
يبلغ عدد الكليات الجامعية بالمحافظة 7 كليات بالإضافة إلى عدد (2) معهداً للخدمة الاجتماعية أحدهما عالي والآخر متوسط وذلك بخلاف كلية للتربية النوعية تابعة لوزارة التعليم العالي ، يبلغ عدد المدارس بالتعليم قبل الجامعي في محافظة كفر الشيخ ( 1990) مدرسة للتعليم العام منهم (881 ) مدرسة للقطاع الريفي بنسبة 74% ويبلغ عدد المعاهد الدينية للتعليم الأزهري (298) معهداً منهم ( 248 ) معهداً بالقطاع الريفي .
يبلغ إجمالي المساحة المنزرعة بالمحافظة ( 530054 فدان ) وتشتهر بإنتاج الأرز والبنجر والقمح والقطن كما تساهم المحافظة في النشاط الصناعي حيث تتواجد بها صناعات سكر البنجر ، الألبان ، الزيت والصابون ، الأعلاف ، ضرب الأرز وحلج وغزل القطن .
تعتبر المحافظة من أهم محافظات الوجه البحري من الناحية الأثرية والتاريخية حيث كانت تضم بين ربوعها عاصمة الوجه البحري في عصور ما قبل التاريخ ( بوتو القديمة ) وتعرف حالياً بتل الفراعين التابعة لقرية أبطو بمركز دسوق وتنقسم مناطق الجذب السياحي بالمحافظة إلى سياحة ترفيهية كمصيف بلطيم وبحيرة البرلس وحديقة دسوق وسياحة دينية كمسجد سيدي إبراهيم الدسوقى وكنسية العذارء وسياحة تاريخية وأثرية كسخا وتل الفراعين بالإضافة إلى التلال الأثرية الأخرى كتل قبريط بخلاف منزل الزعيم سعد زغلول بقرية أبيانة مركز مطوبس والسياحة الداخلية كقناطر أدفينا ومحطات البحوث الزراعية ومركز التدريب على الأرز بقرية ميت الديبه مركز قلين آثار حربية كطابية العياش وعرابى ببلطيم والآثار الحربية من عهد أسرة محمد على .
محافظة مرسى مطروح

الشعار



الموقع على الخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومى 24 أغسطس


* تقع محافظة مطروح فى الركن الشمالى الغربى للجمهورية وتمتد بطول ( 40 كم ) على ساحل البحر الأبيض المتوسط من الكيلو ( 41 ) غرب الإسكندرية حتى السلوم غرباً ؛ وحدها الغربى ليبيا بطول 400 كم حتى جنوب سيوه ويحدها جنوباً محافظتى الوادى الجديد والجيزة
تنقسم إدارياً إلى (8) مراكز ومدن تضم (56) وحده محلية قروية و (128) قرية و (75) كفر ونجع ؛ وتبلغ مساحة المحافظة ( 212 ألف كم2 ) تمثل حوالى 22 % من إجمالى مساحة الجمهورية ويبلغ تعداد سكانها فى يناير 1996 ميلادية( 211.866 ) ألف نسمة
إذا كانت مطروح جميله و ذات رمال بيضاء ويرقد تحت هذه المساحة ثروات متعدده من مياه وبترول ومعادن وآثار تاريخية .. تحكى عصور إزدهار ورخاء ؛ ويسكنها (6) قبائل رئيسيه تشمل (45) قبيله فرعية .

* من أبرز أنشطة السكان رعى الأغنام والزراعة لمحاصيل التين والزيتون والبلح والشعير والقمح والبطيخ وتبلغ إجمالى المساحة المنزرعة 564714 فدان .

يوجد بمحافظة مطروح كلية التربية النوعية ( فرع جامعة الإسكندرية ) ومعهد عالى للتكنولوجيا( فرع العاشر من رمضان ) ويبلغ عدد مدارس التعليم قبل الجامعى ( 267 ) مدرسة بإجمالى ( 1572 ) فصل و(27) معهد للتعليم الأزهرى بإجمالى (165) فصل
يوجد فى محافظة مطروح شواطىء مصر الساحره مثل الأبيض وعجيبة كما تقع بها أجمل الواحات وهى واحة سيوة التى تتوفر بها عيون يرتادها السائحون من جميع أنحاء العالم للإستشفاء وقد وقعت على أرض مطروح وقائع أكبر معارك المدرعات بين القوات الإنجليزية والألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية .

يبلغ الإنتاج السنوى من اللحوم الحمراء والبيضاء ( 2927 طن ) ؛ وتتميز بالقرى والأماكن السياحية التى تبلغ (97 مكان إقامة ) وبها عدد (2) مركز تدريب مهنى و (412 ) دور عبادة كما تساهم المحافظة فى النشاط الصناعى الحرفى مثل صناعة الكليم والسجاد ومنتجات المحاجر وتخليل وعصر الزيتون وتعليب البلح والعجوه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنوتة مصر
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
العمر : 34
العمل/الترفيه : مهندسه زراعيه
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

بطاقة الشخصية
قوانين المنتدى: قوانين المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: محافظات جمهورية مصر العربية   الخميس ديسمبر 06, 2007 1:31 pm

محافظة المنوفية

الشعار



الموقع فى الخريطه المصريه



التعريف بالمحافظه

العيد القومى 13 يونيو بمناسبه اول صيحه ضد الانجليز بعد حادث دنشواى عام 1906

تقع محافظة المنوفية في وسط الدلتا بين فرعي النيل ورشيد ودمياط وهي على شكل مثلث رأسه في الجنوب وقاعدته في الشمال وتمتد المحافظة غرب فرع رشيد لتضم مدينة السادات ؛ وتبلغ مساحتها الكلية 2554 كم2 يغطى القطاع الريفي منها 1773 كم2 بنسبة 70% ويبلغ تعداد المحافظة طبقاً للنتائج الأولية لتعداد 96 حوالى 2780153 نسمة يتواجد منهم في القطاع الريفي 2234024 نسمه بنسبة 80% كما تبلغ معدل الزيادة السكانية للمحافظة 1.82% .. وتتكون محافظة المنوفية من (9) مراكز إدارية ؛(10) مدن ؛(69) وحدة محلية قروية تضم (312 ) قرية تابعه .

يوجد بالمحافظة 15 كلية ومعهد عالي للتمريض وعدد 2 معهد فوق المتوسط كما يوجد عدد 33 مركز تدريب مهنى ويبلغ عدد مدارس التعليم قبل الجامعي بالمحافظة 1453 مدرسة منها 1129 مدرسة بالقطاع الريفي ؛ 273 معهد للتعليم الأزهري منها 222 معهد بالقطاع الريفي
يبلغ إجمالي المساحة المنزرعة بالمحافظة 327484 فدان ؛ وتشتهر المحافظة بإنتاج محاصيل القطن والذرة الشامية والقمح ؛ كما تساهم المحافظة في النشاط الصناعي حيث يوجد بها صناعات الكبرى مثل صناعة الغزل والنسيج وتنفرد المنوفية بصناعة السجاد الحريري بقرية ساقية أبو شعره الذي يتم تصديره للخارج علاوة على صناعة المشغولات الصدفية بساقية المنقدى .

يوجد بالمحافظة عدد 3 مناطق صناعية تتوافر بها مقومات الاستثمار وهي :
المنطقة الأولى : منطقة مبارك الصناعية بقويسنا وتبلغ مساحه هذه المنطقه 103 فدان ورأس المال المستثمر 82 مليون جنيه لعدد 38 مشروع يعمل بها 4908 عامل كما يوجد بها 100 ورشة خصصت للصناعات المغذية والمكملة للصناعات القائمة وهي فرص عمل متاحة للشباب الخريجين .

المنطقة الثانية : المنطقة الصناعية بكفور الرمل مركز قويسنا ومساحتها 104 فدان تم شراؤها من شركة شبين للغزل والنسيج وتم توزيعها على 166 مستثمراً ؛ بها 14 مصنع ويعمل بها 2714 عامل .

المنطقة الثالثة : مدينة السادات و قد بلغ عدد المشروعات 131 مشروع قيمة منتجاتها 799.726000 مليون جنيه أتاحت 6783 فرصة عمل وتم تخطيط أراضى جديده لمشروعات صناعية تبلغ 12500000 متر مربع كاملة المرافق إلى جانب 68 مشروعاً تحت الإنشاء .
أهم الصناعات القائمة بهذه المنطقة : الغزل والنسيج - السيراميك - الزيوت - المنتجات المعدنية والخشبية - المنتجات الورقية والكيماوية والبلاستيك - صناعات الطوب الرملي وغيرها من الصناعات .


محافظة بور سعيد

الشعار



الموقع على الخريطه



التعريف بالمحافظه

العيد القومى 23 ديسمبر فى ذكرى جلاء قوات العدوان الثلاثى عام 1956



تعتبر محافظة بورسعيد إحدى محافظات القناة وهي محافظة حضرية أنشئت كمدينة عام 1860 يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب محافظة الإسماعيلية ومن الشرق شمال سيناء ومن الغرب محافظة دمياط وقد لعب موقعها الجغرافى دوراً هاماً في هذا الشأن حيث أنها تقع في تقاطع الطرق التاريخية بين الشرق والغرب على قمة قناة السويس وكانت تسمى محافظة عموم القنال وظل تاريخها متأثراً بتاريخ مصر متفاعلاً مع الأحداث الوطنية ويؤكد ذلك الاحتلال البريطانى منذ عام 1882 حتى تاريخ الجلاء عن أرض مصر عام 1956 فكان العدوان الثلاثى على مصر والذى برز فيه دور بورسعيد الفدائى وتم إجلاء المعتدين في 23/12/1956 وأعتبر هذا اليوم هو العيد القومى للمحافظة .

وتوالت الأحداث حتى نصر أكتوبر 1973 وصدر قرار لتحويل بورسعيد إلى منطقة حره في 1/1/1976 اعتبرت هذه المنطقة أحد عوامل الجذب السياحى بالمحافظة حيث تصل إليها الآن عديد من السفن السياحية لقضاء سياحة اليوم الواحد بما يؤدى إلى زيادة الدخل وتنشيط حركة التجارة
تبلغ مساحة المحافظة 1351.14 كم 2 و يبلغ إجمالي سكان المحافظة التقديري عام 1999 (484.680) ألف نسمة وتتكون المحافظة من 5 أحياء حى بورفؤاد - الشرق - المناخ - العرب - الضواحى ويعتبر حى بور فؤاد أحد الضواحى الذى يتميز بالنظام العمرانى والهدوء ويمثل أحد مناطق الجذب السياحي بحدائقه ونواديه المطلة على ضفة القناة ومن أهم المعالم في المحافظة متحف بورسعيد القومى للآثار الذى يقع عند التقاء مياه قناة السويس بالبحر الأبيض المتوسط ويعتبر أول متحف من نوعه في تاريخ مصر حيث أنه يضم آثار من كل العصور بدءاً من العصر الفرعونى وعبوراً بالعصر اليونانى والرومانى وبالعصر القبطى والإسلامى وإنتهاءاً بالعصر الحديث وكذا يوجد من ضمن مناطق الجذب السياحى المتحف الحربى وقاعدة تمثال ديليسبس ومبنى هيئة قناة السويس .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محافظات جمهورية مصر العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاشق لبنان :: القسم العام :: الوطن الأم-
انتقل الى: